كيف تكسب نتفليكس ودّ المشاهد العربي في رمضان؟

كيف تكسب نتفليكس ودّ المشاهد العربي في رمضان؟
| بواسطة : admin | بتاريخ 15 مايو, 2019

أثناء الشهور الفائتة، غذت منصة نتفليكس مكتبتها بالكثير من الأفلام والمسلسلات العربية، وإن لم يكن فيها العديد من العناوين الجذابة، فإنها وضحت توجه المنصة إلى المراعاة بالمحتوى العربي.

وقبل مستهل شهر رمضان بأيام، وفي ظاهرة حديثة على المنصة الإلكترونية الأشهر لتصنيع المسلسلات، أفصحت نتفليكس عن عرض أربعة مسلسلات عربية حديثة أثناء الشهر الكريم؛ وفي السطور الآتية سنحاول أن نرصد أكثر أهمية سمات تلك الخطوةالحديثة.

ثلاثة وواحد وصفر
المسلسلات الأربعة أتت بواقع ثلاثة من الكويت هي: “أنا عندي مقال” و”ماذا لو؟” و”حضن الشوك”، ومسلسل أحد لبنان هو “الكاتب”. 

الملاحظة الأولى هي عدم الحضور التام للأعمال المصرية، رغم أن المسلسل المصري “جراند أوتيل” كان من أول الممارسات العربية التي أضيفت إلى نتفليكس.

وبعيدا عن ذلك السبق، فإن من المعلوم الموافقة الهائل الذي تحظى به المسلسلات المصرية ونجومها في الدول العربية، على نحو يفوق مسلسلات الدول الأخرى، وحتى مع الحضور اللافت للدراما التلفزيونية السورية في بعض السنين، استمرت المصرية في مكانة متقدمة.
في حين توجد المسلسلات الخليجية ذائعة في منطقتها على نحو أضخم، ولذا فإن اختيار 75% من الأفعال لتصبح من الخليج، ومن جمهورية واحدة أيضاً هي الكويت، يعد اختيارا غريبا.
الاستبعاد غير المسوغ للمسلسلات المصرية من الممكن أن تكون وراءه مؤسسات الإصدار، فحوالي 1/2 المسلسلات المصرية ذلك العام تابعة لشركة إصدار واحدة هي مؤسسة “سينرجي” التي أطلقت منذ أيام من رمضان تنفيذها المخصص لعرض المسلسلات “ووتش إت” (Watch It)، في حين يُعرض ما توجد من مسلسلات ليست تابعة لسينرجي على منصة “شاهد” الموالية لشبكة قنوات “أم بي سي” (mbc).

إلا أن لماذا لا يكون خلف ذلك الاستبعاد اختلاف على جودة المحتوى؟ دعونا ننظر إلى محتوى المسلسلات التي عرضتها نتفليكس.
بعيدا عن خطى نتفليكس
الملاحظة الأولى هي وجود تماثل عظيم في نوع وشكل المسلسلات الكويتية الثلاثة، إذ تعتمد كلها على عرض مشاكل اجتماعية في قالب من الميلودراما، حتى الاعتماد على التنقل بين الزمن الفائت والحاضر نراه في المسلسلات بأشكال غير مشابهة.

إذن لدينا مسلسل واحد هو الأكثر قربا لطبيعة الأفعال التي تقوم بتقديمها نتفليكس، وقد أنجز نسب رؤية مرتفعة بشكل فعلي تشييدً على التقارير الأولى. إلا أن هل ذلك ما وعدت به المنصة الكبير جدا من قبل؟ 

مجرد تجربة؟
أفصح سابقا عن إصدار نتفليكس مسلسلا عربيا من إخراج اللبناني ميرجان بوشعيا تحت عنوان “جن”، وقد كان متوقعا عرضه العام الجاري، ولم يحدد حتى هذه اللحظة التوقيت الختامي للعرض، والمسلسل يتبع إلى نوع الفانتازيا.

وعلى طريق الإعلانات لنفسها في العام الزمن الفائت، قدمت نتفليكس عبر يوتيوب حلقات قصيرة المدة تحت عنوان “ألف حلقة وحلقة”، تقتبس فيها شخصية شهرزاد المشهورة، وحكاياتها هي ملخصات لمسلسلات نتفليكس.

وفي العام الزمن الفائت ايضا قدمت المنصة دراسة مفصلة عن تفضيلات المتفرجين في رمضان، عن طريق بحث أجري على سلخة رقيقة من المتفرجين في ثلاث دول هي جمهورية مصر العربية والسعودية والإمارات، وقد كانت الكوميديا هي النوع صاحب الموافقة الأضخم عند المتفرجين.

الأمر الذي في مرة سابقة، يتضح أن نتفليكس لم تلتزم بأي من أبحاثها أو تطلعاتها الماضية حتى هذه اللحظة، بل إنها استكانت إلى شكل العرض التقليدي في رمضان، أي عرض حلقة واحدة كل يوم من كل مسلسل، ضد المعتاد على الموقع من رفع الحلقات كلها مرة واحدة.

من المحتمل تكون تلك مجرد تجربة من المنصة الأشهر لاستيعاب مزاج المشاهد العربي، أو هي موائمة لذلك المشاهد في مسعى لكسب وده في شهر رمضان، بعرض ما تعَود عليه.

كلمات دليلية

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة يامن نيوز الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.